من الناحية السطحية، الربح هي كلمة سهلة التعريف وهي كسب المال. أما في الواقع، هذا التعريف غير كامل.

ففي عالم يتم إعادة تشكيله جذريا من خلال اكتساح قوى التغيير والابتكار التكنولوجي والعولمة وتغير المناخ وتحديات الصحة العامة ورضا العملاء والجودة، فإن قيمة المال يساوي قيمة الخدمات المقدمة في المقابل. الآن وأكثر من أي وقت مضى، يعتبر الربح والاستدامة هما مرادفان. والشركات الرابحة في القرن ال٢١ هي تلك التي تتماشى أعمالهم مع احتياجات العالم من حولهم. مع أخذ هذا في الاعتبار، لمعت شركة فيرست في مجال الأغذية المبردة والمجمدة منذ ما يقارب عقدين من الزمن، وحددت مسار جديد للشركة. الاستدامة هي ليست لدعم الأرباح التي نحققها، وإنما هي طريقة لتقديم الربحية للزبائن. إدخال الاستدامة في أسس منظمتنا هو وسيلة لتماشي أعمالنا في المستقبل مع تغير العالم من حولنا. في شركة فيرست ، نركز على ثلاث ركائز في الاستدامة: الإنسان ،البيئة والجودة. ونحن نعمل على تطوير وتحسين الأقسام المتعلقة في النظافة في منتجاتنا وتقديم مجموعة أوسع من اللحوم والأسماك والدواجن بهدف الإستجابة على تزايد الطلب من المستهلكين. هذه الركائز الثلاث تشكل أساس ما نسميه تأمين الأداء الصحيح للهدف المناسب. يصف التقرير الذي يتبع، التقدم الكبير الذي وصلنا إليه في كلٍ من هذه الركائز. نحن فخورون، وبشكل خاص للإعلان أن شركة فيرست قد حققت أهدافها قبل الموعد المحدد. فمن جانبنا، يمكننا القول أن شركة فيرست ملتزمة تماما لتوظيف أشخاص يسعون إلى التقدم ومواجهة التحديات وسنواصل السعي لإيجاد أشخاص مؤهلين وجدد للعمل معا على مواضيع جديدة ومهمة والتي نستطيع بها إحداث أثر ذي مغزى. هذا هو السبب في أن شركة فيرست هي أكثر التزاماً لتأمين الأداء الصحيح للهدف المناسب. وهذه هي الطريقة التي سنعتمدها في أعمالنا لتحقيق النمو المستدام على المدى الطويل، والمساهمة في إيجاد حلولٍ للتحديات التي تؤثر على كل واحد منا.
Georges BouAssi
CEO